المسجد الحرام

أعلنت المملكة العربية السعودية، عن شرط جديد لدخول الحرم وأداء الصلوات فيه، كإجراء احترازي للوقاية من فيروس كورونا، والمحافظة على سلامة زوار وقاصدي الحرمين الشريفين.

وأعلن الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي، عبد الرحمن بن عبد العزيز السديس، أمس الأحد، عن عدة إجراءات من بينها الصلوات المفروضة والتراويح والقيام وصلاة العيد، مبيناً أن الرئاسة تهدف إلى تقديم الخدمة إلى المصلين.

وأضاف المتحدث، أنه سيتم تخصيص مصليات شرفات الدور الأول المطلة على الكعبة المشرفة، والدور الأول من توسعة الملك فهد بالكامل، وسطح وقبو توسعة الملك فهد، والتوسعة السعودية الثالثة كاملةً بساحاتها الخارجية، والساحة الشرقية بالكامل، وتطبيق الإجراءات الاحترازية في المصليات من خلال وضع الملصقات الإرشادية وتطبيق مسافة التباعد الجسدي، وتعقيم المصليات قبل وبعد كل صلاة، وسيكون دخول المصلين من نقاط تفويج محددة للفرز والتأكد من تصاريحهم، حيث يلزم لدخول المسجد الحرام إصدار تصريح للصلاة من تطبيق “اعتمرنا” وأيضا إبراز تطبيق “توكلنا” وتطبيق تباعد.

وأشار السديس، إلى تسخير الرئاسة كامل طاقتها التشغيلية لخدمة المعتمرين خلال شهر رمضان المبارك، وتخصيص صحن المطاف للمعتمرين بالكامل، داعيًا المعتمرين إلى ضرورة التقيد بالأوقات الصادرة لهم عبر التصريح من تطبيق اعتمرنا، وارتداء الكمامات الطبية، والالتزام بمسافة التباعد الجسدي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *